الثلاثاء, 21 ذو الحجة 1441 هجريا.

أخر الأخبار

بالصور: جامعة شقراء تحتفل بمعايدة منسوبيها لعيد الأضحى المبارك

عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر تطلق مبادرة «ترجمان»

معالي رئيس الجامعة يستعرض إنجازات عمادة السنة التحضيرية للعام الدراسي الحالي

هل يساعد كوفيد -19 في تخفيض أعداد المدخنين أثناء فترة انتشاره؟

أمير منطقة الرياض يستقبل معالي رئيس جامعة شقراء بقصر الحكم

لقاء القيادات النسائية الأول: حول الجامعات السعودية وأزمة كورونا

برئاسة معالي رئيس الجامعة.. مجلس معهد الدراسات والخدمات الاستشارية يعقد جلسته التاسعة

التعليم عن بعد ماله وما عليه

جامعة شقراء تطلق الدراسات العليا في تسعة برامج أكاديمية

معالي رئيس الجامعة يوافق على عدد من قرارات المجلس العلمي

برئاسة معالي رئيس الجامعة.. مجلس إدارة معهد الدراسات والخدمات الاستشارية يعقد جلسته الثامنة

تكليف الدكتورة/ منى بنت محمد السليم بالعمل وكيلة لكلية المجتمع بشقراء لشطر الطالبات

وفاة «عامر العامر» أحد منسوبي إدارة الأمن والسلامة بجامعة شقراء

الزيارات: 4726
التعليقات: 0

أن تصل متأخراً خيرٌ من أن لا تصل أبداً

قصة خريج: مجد السنيدي تأخر به قطار العمر فنال التميز بشرف

قصة خريج: مجد السنيدي تأخر به قطار العمر فنال التميز بشرف
http://newspaper.su.edu.sa/?p=13294

صحيفة جامعة شقراء- د. دلال المالكي:

بتاريخ ٢٠٢٠/٥/١٣ كتب الخريج مجد السنيدي تغريدة ضمن هاشتاق#جامعة شقراء# خريج كورونا# يقول فيها: سأقولُ لأولادي يوماً : “أن تصل متأخراً خيرٌ من أن لا تصل أبداً ” .. و إن أرادوا مثالاً سأخبرهم بأنني حصلتُ على درجة البكالوريس مع مرتبة الشرف الأولى و أنا بسن ٣١ سنة !  

لاقت تغريدة مجد السنيدي الحاصل على بكالوريوس لغة إنجليزية من جامعة شقراء في سن ٣١ سنة تفاعلًا رائعًا، وقد تواصلت معه صحيفة جامعة شقراء لمشاركته فرحته المميزة.

في البدء: 

١/كيف يعرف مجد عن نفسه؟!

بسم الله الرحمن الرحيم و الحمدلله رب العالمين .. أولاً أشكركم على هذه البادرة الرائعة و اسضافتي في صحيفة الجامعة مشكورين، اسمي مجد عبدالرحمن السنيدي من مدينة شقراء، وكما أقول في كل المنصات أعرف نفسي بإنسان وأبتعد عن أي تصنيف آخر . 

 

٢/لا يعد الانضمام إلى الجامعة والتخرج منها في تخصص مطلوب أمرًا ميسرًا لكثير من الطلاب المتفرغين والمستعدين نفسيًا وعمريًا؛ ويصبح الأمر أكثر صعوبة لمن كان في مثل عمرك، وهذا أمر يستحق التأمل؛ فكيف استطعت تحقيق حلمك، وماهي الصعوبات التي واجهتك؟!

بالنسبة لي كانت أول تجربة دراسية كانت في استراليا لمدة سنتين لم تتكلل بالنجاح، و ربما كان هذا أحد أسباب تأخري في الدراسة، ثم انضممت إلى جامعة شقراء

٣/لماذا اخترت تخصص اللغة الإنجليزية؟!

في الحقيقة كانت لي تجربة سابقة مع دراسة اللغة الإنجليزية، ولكن الدافع الأكبر لاختياري هذا التخصص هو عشقي للأدب و هذا التخصص سيفتح لي مجالاً للاطلاع على آدابٍ من ثقافاتٍ أخرى.

 

٤/علقت والدتك على تغريدتك واخترت أن تختصها بالتعليق والإشارة وحدها؛ فما هو الدور الذي شاركتك به حتى حققت حلمك؟!

 

طبعاً! فخلف كل نجاح أم عظيمة، أمي و أبي هما مصدر إلهامي، فأمي مصدر لا ينضب لعاطفتي و أبي مصدر لا ينقطع لعقلي و واقعيتي، و نعمة عظيمة أن يكونا معي في كل خطوة في حياتي، و مهما قدمت فإنه لايساوي مثقال ذرة مما قدما لي، فدَينهم لاينقضي أبداً. 

 

 ٥/ماهي الظروف التي منعتك من مواصلة التعليم في سن مبكر؟!

كما أسلفتدراستي خارج المملكة التي لم تتكلل بالنجاح لظروفٍ اجتماعية، ثم افتتاحي لبعض المشاريع التجارية والتي لم تحقق نجاحاً هي الأخرى، و لكنالحمدلله فالعبرة بالخواتيم.

 

6/هل تفكر في مواصلة تعليمك أو دراسة مجال جديد، ولكنك تعتقد أنك كبير في السن بالنسبة لذلك؟ 

بإذن الله خطتي القادمة هي إكمال دراستي حتى أبلغ ما أتمنى، و كما أسلفت فالتقدم في العمر لن يثنيني أبداً عن مواصلة حلمي و طموحي. 

 

7/هل فكرت حين بدأت مواصلة دراستك في الخريجين الجدد القادمين من المرحلة الثانوية إلى الحرم الجامعي لأول مرة وأنت معهم؛ صف لنا مشاعرك وقتها ؟

في الحقيقة البدايات كانت أشبه بالحُلُم، فبعضهم كنت أتذكره صغيراً جداً و إذا به يدرس إلى جانبي، قد يؤثر الأمر سلباً على المستوى النفسي؛ ولكنني تخطيته أو بالأصح تجاهلته و أكملت دراستي بشكل طبيعي، و أصبح معظمهم الآن اصدقائي. 

 

8/في ظل توجهات المملكة العربية السعودية لتطوير مناهج التعليم والدراسة والابتعاث ماهي خططك المستقبلية وفق رؤية المملكة 2030؟

السعي وراء الحلم أشبه مايكون بمطاردة خيط دخان يحتاج إلى صبر و دقة، و هذا بالضبط ما ألهمنا به أميرنا الشاب ولي العهد محمد بن سلمان في رؤية ٢٠٣٠، التي لامكان فيها للكسالى،فعجلة التنمية تشمل كل القطاعات بالمملكة سعيًا إلى تغيير أفضل؛ أما على المستوى الشخصي فسأستمر طارقاً دروب العلم حتى أعلى المناصب بعون الله.

 

9/ مالرسالة التي توجهها لمن منعته الظروف من إكمال تعليمه في عمر صغير؟!

العلم لا يعترف بالعمر، والعمر مجرد رقم لا أكثر، و الأمثلة كثيرة على ذلك، فالعمر لا يثني عن الدراسة، بل ضعف الشغف و قل الطموح و انعدام الدافع. 

 

10/ لاسمك وقع لافت، وله أبعاد أكبر مما كشفت عنه التغريدة، حدثنا عن مجد الأديب!

لم يكن الشعر غريباً عني أبداً، فأنا ابن شاعر و معلم لغة عربية،و تعلقت في الشعر و الأدب صغيراً .

(فأنا أقول معبراً عن مصدر إلهامي الشعري : 

أنا لم أكن إلا صبياً أسمراً 

يصغي للحنٍ في النخيل ليعزفه

لستُ بفلسفة الجنون مولعاً 

لا تسألي الأمي عمّا ثقّفه

عيناكِ أندلسانِ لمعُ حضارةٍ

وُلِدَت كميلاد الشموس مشرّفة )

و لي كتاب مصرّح من وزارة الثقافة لم تتم طباعته بعد بعنوان ( نوافذ لا تأتي منها الريح ).

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*