الإثنين, 5 جمادى الآخر 1442 هجريا.

أخر الأخبار

دورة مهارات السكرتارية المتقدمة وإدارة المكاتب في كلية العلوم والآداب بساجر

عقد اللقاء التدريبي للحذف والإضافة الإلكتروني بكلية المجتمع بحريملاء

دورة مهارات الاتصال والتواصل مع العملاء في كلية العلوم والآداب بساجر

دورة مهارات الاتصال الشفهي واستخدام لغة الجسد في كلية العلوم والآداب بساجر

وفاة والد الدكتورة سناء فضل الدين جان

رئيس جامعة شقراء يهنئ خريجي وخريجات الفصل الدراسي الأول من العام الجامعي الحالي ‍

دورة أساسيات استخدام برنامج الوورد في كلية العلوم والآداب بساجر

«مهارات الاتصال الكتابي» دورة في كلية العلوم والآداب بساجر

«الضغوط النفسية وأثرها على الصحة العامة» محاضرة في كلية العلوم والدراسات الإنسانية بثادق

«مهارات تجنب الاحتراق الوظيفي» دورة في كلية العلوم والآداب بساجر

تكليف الدكتور/ عبد الله بن ابراهيم الزهراني رئيساً لقسم الحاسب الالي بكلية العلوم والدراسات الانسانية بالقويعية

تكليف الدكتور/ الحميدي بن سالم المطيري وكيلاً للتطوير والجودة بكلية العلوم الطبية التطبيقية بالدوادمي

الزيارات: 195
التعليقات: 0

هل كانت الكورونا مدرسة تعلَّمنا منها الجودة الشاملة

هل كانت الكورونا مدرسة تعلَّمنا منها الجودة الشاملة
http://newspaper.su.edu.sa/?p=14921

د. مروى المهدي

 كلية العلوم الطبية التطبيقية شقراء

عندما بدأت الجائحة وكان الجميع في غاية الضيق والخوف، إما بسبب القلق من مصدر العدوى أو بسبب الخوف من مضاعفات لا يعلم مداها إلا الله، جاءت جملة الإجراءات الاحترازية لتجعلنا نهتم بضرورة الالتزام بهذه الإجراءات للنجاة من العدوى.

فكان ارتداء الكمامات الواقية وغسل اليدين والتباعد؛ كل هذه المظاهر هي في حقيقة الأمر تعني اتباع لمعايير الجودة وذلك لضمان الحفاظ على الصحة والوقاية من الأمراض.

تعلمنا من الجائحة جملة من المهارات إذا دققنا النظر فيها، إنها تعني الجودة بكل تفاصيلهافمثلا تعلمنا أن علينا الالتزام حتى نحقق لأنفسنا الأمان، تعلمنا أن الإنسان لا يغتر بقوته لأن فوق كل ذي علم عليم. تعلمنا ألا نتضجر من المحنة فلربما كانت في أصلها منحة ربانية وتربية نفسية.

تعلمنا أن النعم تدوم بشكر الخالق وتزول بالجحود والنكران.

تعلمنا أن صنائع المعروف تقي مصارع السوء، وأن الصدقة هي إحدىالوسائل الاحترازية  للوقاية من الوباء، تعلمنا أن ما وصلت إليه الجائحة إنما كان رد فعل تصرفات خاطئة حدثت في أطراف بعيدة لكن آثارها السيئة امتدت إلينا فلا للجور: قال الله تعالى( ألا تطغوا في الميزان).

تعلمنا أن نبحث وراء كل ما هو نافع لنملأ به فراغ أوقاتنا فهناك من تعلم اللغات، وهناك من رجع للكتاب كصديق، وهناك من حفظ القرآن، وهناك من وجد متسع من الوقت لمراجعة جدول أعماله وإكمال ما نقص منها.

تعلمنا من كورونا أن الصبر في الأزمات هو أسرع الطرق للوصول إلى الانفراج وحل الأزمة. تعلمناالاعتدال في كل الأمور والتوسط في جميع الأحوال.

تعلمنا أن اليد الواحدة لا تصفق وأن للتعاون أهمية قصوى.

تعلمنا أن للادخار منافع جمة وأن علينا ألانضع كل البيض في سلة واحدة؛ فلو تنوعت أشكال الادخار لاستطاع الإنسان أن ينجو في وقت الأزمات من شبح الاحتياج.

 ألا تُعدّ كل هذه الدروس هي أشكال من جودة الحياة. وهل لنا أن نقول فعلا أن كورونا هي المدرسة التي تعلمنا منها الجودة في أدق صورها.

 

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*