أخر الأخبار

علوم ودراسات القويعية تحتفي باليوم العالمي للدفاع المدني.. وتقدم محاضرة حول أساسيات اللغة الإنجليزية

دورة لتحسين عادات الاستذكار ونشاط طلابي حول أهمية الكتاب بعلوم ودراسات شقراء

كلية المجتمع بشقراء تقيم الجلسة الثانية لبرنامج ركن الحوار الطلابي

أخلاقيات مهنة القانون بين الواقع والمأمول في كلية العلوم والدراسات الإنسانية بعفيف

كلية الطب بالدوادمي تطلق برنامج الزيارات الافتراضية التبادلية بين كليات الجامعة

ورشة عمل حول اختلافات أزمنة المضارع في اللغة الإنجليزية بعلوم ودراسات شقراء

تربية الدوادمي تُفعل نشاطًا طلابيًا حول علم الفراسة وواقع الحياة

«واجبات الموظفين» محاضرة عن بعد في كلية العلوم والدراسات الإنسانية بعفيف

علوم ودراسات شقراء تُفعل اليوم العالمي للدفاع المدني.. وتنظم دورة باللغة الإنجليزية عن البحث العلمي

نصائح طبية لتقليل مضاعفات كورونا والتعريف بأنواع اللقاحات في ندوة بطب شقراء

ندوة بكلية طب شقراء حول حقائق ودلالات الإرشاد الأكاديمي

«الملوثات البلاستيكية في حياتنا اليومية وتأثيرها».. ندوة بكلية الطب بشقراء

الزيارات: 105
التعليقات: 0

السعودية دولة المؤسسات والقانون

السعودية دولة المؤسسات والقانون
http://newspaper.su.edu.sa/?p=16358

د. عبدالله بن نادر العصيمي

أستاذ القانون الإداري المشارك

رئيس قسم القانون بكلية العلوم والدراسات بحريملاء 

إعلان صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظه الله عن إصلاح المنظومة التشريعية في المملكة العربية السعودية ، باستحداث نظام الأحوال الشخصية ، ونظام المعاملات المدنية ، والنظام الجزائي للعقوبات التعزيرية ، ونظام الاثبات ، بما لا يتعارض مع الأحكام الشرعية .

ويتوافق مع التزامات المملكة بالمواثيق والاتفاقات الدولية ، إنما هو نتيجة طبيعية لسير المملكة العربية السعودية الجاد في تطوير المنظومة العدلية ، وقد استبشرنا نحن القانونيين بحديث سموه الشفاف والضافي ، الذي بين فيه أهم مميزات هذه التشريعات الجديدة ، بما يكفل كفاءة أداء الأجهزة العدلية ، ويحد بشكل كبير من الأخطاء السابقة ، التي أنتجت احكام متباينة ، نتيجة عدم وضوح القواعد الحاكمة.

مما أطال أمد التقاضي ، دون وجود نص قانوني يسنده ، وقت أطلعت بنفسي على أحكام ذات وقائع متشابهة ، صدرت بها احكام متباينة ، لا ترقى الى أدنى درجات الموثوقية ، ليس عند المحكوم عليه ، إنما المجتمع نفسه ، وإن السبب يعود الى فتح باب الاجتهاد واسعاً لدى القاضي ، وهو ما أوضحه سموه الكريم في خطابه الشفاف ، ما يجعل التنبؤ بالأحكام بعد صدور هذه التشريعات امراً ممكناً ، بل ان اجتهاد القاضي لن يكون كما قبل ، وهو ما يعني انه اذا كان اجتهاد القاضي مطلقاً ، فهو بعد صدور هذه التشريعات محصوراً بين حدين معلومين أدنى وأعلى لا يتجاوزها اجتهاده ،يوائم بين سلطة القاضي التقديرية والتزامه بمبدأ المشروعية .

كما أن نظام الأحوال الشخصية سيعنى بحقوق المرأة والطفل ، ويحول دون أي إجراءات فردية تنتهك حقوقهم .

إن خطاب سمو ولي العهد حفظه الله ، شكل نقلة نوعية لا مثيل لها ، تدعم بشكل كبير مبدأ المشروعية ، الذي يُخضع الحكام والمحكومين الى قواعد أمرة موضوعة ومعلومة مسبقاً ، تتوافق مع أحكام الشرع والنظام ، تتقيد بها جميع أجهزة الدولة .

 

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*