الأحد, 11 جمادى الآخر 1442 هجريا.

أخر الأخبار

عقد الاجتماع الأول لأمينات المكتبات الفرعية بجامعة شقراء

دورة مهارات السكرتارية المتقدمة وإدارة المكاتب في كلية العلوم والآداب بساجر

عقد اللقاء التدريبي للحذف والإضافة الإلكتروني بكلية المجتمع بحريملاء

دورة مهارات الاتصال والتواصل مع العملاء في كلية العلوم والآداب بساجر

دورة مهارات الاتصال الشفهي واستخدام لغة الجسد في كلية العلوم والآداب بساجر

وفاة والد الدكتورة سناء فضل الدين جان

رئيس جامعة شقراء يهنئ خريجي وخريجات الفصل الدراسي الأول من العام الجامعي الحالي ‍

دورة أساسيات استخدام برنامج الوورد في كلية العلوم والآداب بساجر

«مهارات الاتصال الكتابي» دورة في كلية العلوم والآداب بساجر

«الضغوط النفسية وأثرها على الصحة العامة» محاضرة في كلية العلوم والدراسات الإنسانية بثادق

«مهارات تجنب الاحتراق الوظيفي» دورة في كلية العلوم والآداب بساجر

تكليف الدكتور/ عبد الله بن ابراهيم الزهراني رئيساً لقسم الحاسب الالي بكلية العلوم والدراسات الانسانية بالقويعية

الزيارات: 450
التعليقات: 0

الاحتفاء باليوم الوطني ومفهوم الانتماء

الاحتفاء باليوم الوطني ومفهوم الانتماء
http://newspaper.su.edu.sa/?p=2897

 د.منيرة بنت ناصر المبــــدَّل

مشرفة وحدة الخريجين بوكالة الشؤون التعليمية بجامعة شقراء

تحتفي المملكة العربية السعودية حكومةً وشعبًا كل عام بذكرى حدثٍ تاريخيّ مهم في مسيرة تطورها، ألا وهو: ذكرى توحيد المملكة وتأسيسها على يد جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – ومنذ ذلك اليوم، والمملكة في عداد الدول التي ناضلت وبرزت من العدم، وسعت بعد فرقة وتناحر أن تنتظم صفوفها في عملية التنمية الشاملة. وخلال تسعة وثمانين عامًا نجحت المملكة أن تكون الدولة الحلم!

وفي ظل هذه الاحتفالية السنوية التي نشهد فيها على عملية التطوير والازدهار؛ نجدد فيها شعور الفخز والحب والولاء والانتماء لهذه البلاد المعطاءة. فالمملكة تمثّل لمواطنيها مصدرًا للاعتزاز؛ فهي قبلة المسلمين الأولى، وعلى أرضها أطهر البقاع والمقدسات، ويهفو لها ملايين القلوب في صلواتهم ومناسكهم الدينية، وهي المركز الرئيس لإتلاف صدورهم؛ نظير جهودها المميزة في لمّ شمل المسلمين وإصلاح ذات البين. ولا يقتصر دورها على ذلك، بل نجدها مملكةً للإنسانية، فتدعم المحتاج، وتساعد المنكوب، وتهبُّ لنجدة المتضرر، وارتبط اسمها بأعمال الخير والنجدة والمساعدة.

إن هذه المكانة البارزة للمملكة صنعت صورةً مشرقةً ترسّخت في أذهان المواطنين، وزادت من انتمائهم وحبهم لبلدهم، فاحتفوا بكل مناسبات الوطن، ورفعوا علمه خفاقًا في المحافل العالمية، وأعلنوا للجميع عن هذا الحب الأبدي والانتماء العميق لهذا الوطن. وبإنجازات المملكة العملاقة، وجهودها الواضحة في صنع مسيرة حضارة متميزة في المجالات كافة؛ استطاعت وباقتدار أن تتبوأ مكانة مهمّة بين الدول.

فكل عام وأنتِ بخير يا بلادي، وكل عام وأنتِ ترفلين في ثياب العز والمجد، وكل عام ونحن نحتفل سويًّا بذكرى يومنا الوطني، ونحن بخير وعافية وإبداع وهمة تعانق القمة.

 

 

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*