الأحد, 11 جمادى الآخر 1442 هجريا.

أخر الأخبار

عقد الاجتماع الأول لأمينات المكتبات الفرعية بجامعة شقراء

دورة مهارات السكرتارية المتقدمة وإدارة المكاتب في كلية العلوم والآداب بساجر

عقد اللقاء التدريبي للحذف والإضافة الإلكتروني بكلية المجتمع بحريملاء

دورة مهارات الاتصال والتواصل مع العملاء في كلية العلوم والآداب بساجر

دورة مهارات الاتصال الشفهي واستخدام لغة الجسد في كلية العلوم والآداب بساجر

وفاة والد الدكتورة سناء فضل الدين جان

رئيس جامعة شقراء يهنئ خريجي وخريجات الفصل الدراسي الأول من العام الجامعي الحالي ‍

دورة أساسيات استخدام برنامج الوورد في كلية العلوم والآداب بساجر

«مهارات الاتصال الكتابي» دورة في كلية العلوم والآداب بساجر

«الضغوط النفسية وأثرها على الصحة العامة» محاضرة في كلية العلوم والدراسات الإنسانية بثادق

«مهارات تجنب الاحتراق الوظيفي» دورة في كلية العلوم والآداب بساجر

تكليف الدكتور/ عبد الله بن ابراهيم الزهراني رئيساً لقسم الحاسب الالي بكلية العلوم والدراسات الانسانية بالقويعية

الزيارات: 491
التعليقات: 0

همة حتى القمة

همة حتى القمة
http://newspaper.su.edu.sa/?p=2961

د. عبدالله الدعجاني
نعيش في هذه الأيام المباركة في كنف أفراح، وتباريك، وتهاني، بمناسبة حلول اليوم الوطني الذي به يتعرف الجيل الحالي على ما قدم الآباء من تضحيات، وتفانٍ، تحت قيادة زعيم ملهم نظرته استشرافية، وهدفه إعلاء كلمة التوحيد، وإرساء دعائم الوسطية، ولم الشتات.

وتحويل الأعداء أصدقاء، وبفضل من الله ثم بجهود الملك عبد العزيز – طيب الله ثراه – ورجاله المخلصين الذين ضحوا بأرواحهم، وأموالهم أشرقت شمس الأمن، وعاش الجميع على هذه الأرض المباركة بكرامة وعزة واحترام، متآخين ومتحابين كالجسد الواحد.

وقد رحل المؤسس وحمل من بعده أبناؤه البررة لواءه، فقد أضحت بلاد الحرمين الشريفين مركزاً له ثقله ليس في المحافل الإقليمية وحسب بل والمحافل الدولية والعالمية؛ لما تملكه من مكانة وقدرة على التأثير، وهذا لم يأت إلا بفضل من الله أولاً، ثم المضي على نهج المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – رحمه الله – الذي جعل دستورنا القرآن الكريم، والسنة النبوية المطهرة.

يوم الأول من الميزان هو الميزان الذي نعرف من خلاله ماذا قدم كل فرد من أبناء هذا الوطن الغالي لبلده ومجتمعه، لتكن كل أيامنا أيام وطن، نتباهى بها ونفخر، وليكن كل واحد منا ساعد بناء؛ للمحافظة على المكتسبات الوطنية، وليرفل الجميع بالأمن والأمان في ظل قيادتنا الحكيمة التي لها في رقابنا بيعة، وفي قلوبنا محبة، ورثناها من آبائنا، وسنورثها لأبنائنا.

هذه هي الذكرى الخامسة منذ تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم، وبدء رؤية 2030م، وتتطلب الرؤية منا – كل في مجاله – السعي الحثيث لإنجاحها؛ لأنها رؤية وطن ومواطن، وبها الخير الوفير في المستقبل بإذن الله تعالى.

وهي تحدد لنا وللأجيال القادمة معالم المستقبل الذي سيزخر بالنمو والازدهار، والحياة الرغيدة في عهد ما بعد النفط بإذن الله تعالى.

و ختاما نسأل الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والشعب السعودي النبيل، وأن يعيد يومنا الوطني، ووطننا ينعم بالأمن والأمان تحت راية التوحيد، وأن ينصر جنودنا البواسل الذين يذودون بأرواحهم، ودمائهم عن هذا الوطن العزيز.

ودمت يا وطني بهمة أبنائك في القمة

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*