الأحد, 11 جمادى الآخر 1442 هجريا.

أخر الأخبار

عقد الاجتماع الأول لأمينات المكتبات الفرعية بجامعة شقراء

دورة مهارات السكرتارية المتقدمة وإدارة المكاتب في كلية العلوم والآداب بساجر

عقد اللقاء التدريبي للحذف والإضافة الإلكتروني بكلية المجتمع بحريملاء

دورة مهارات الاتصال والتواصل مع العملاء في كلية العلوم والآداب بساجر

دورة مهارات الاتصال الشفهي واستخدام لغة الجسد في كلية العلوم والآداب بساجر

وفاة والد الدكتورة سناء فضل الدين جان

رئيس جامعة شقراء يهنئ خريجي وخريجات الفصل الدراسي الأول من العام الجامعي الحالي ‍

دورة أساسيات استخدام برنامج الوورد في كلية العلوم والآداب بساجر

«مهارات الاتصال الكتابي» دورة في كلية العلوم والآداب بساجر

«الضغوط النفسية وأثرها على الصحة العامة» محاضرة في كلية العلوم والدراسات الإنسانية بثادق

«مهارات تجنب الاحتراق الوظيفي» دورة في كلية العلوم والآداب بساجر

تكليف الدكتور/ عبد الله بن ابراهيم الزهراني رئيساً لقسم الحاسب الالي بكلية العلوم والدراسات الانسانية بالقويعية

الزيارات: 467
التعليقات: 0

اليوم الوطني وأجيالنا القادمة

اليوم الوطني وأجيالنا القادمة
http://newspaper.su.edu.sa/?p=2969

د. راشد الهويل
رئيس قسم ادارة الأعمال

كلية العلوم والدراسات الإنسانية بالدوادمي

في مثل هذا اليوم من عام 1351هـ الموافق 23/9/1932م تحتفل المملكة العربية السعودية بيومها وعيدها الوطني الخالد بعد أن سجل التاريخ بأحرف من ذهب قيام الدولة السعودية بعد ملحمة من البطولة قادها وسطر أمجادها عبر التاريخ المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله ورجاله المخلصين على مدى اثنين وثلاثين عاماً بعد أن استعاد معشوقته وعاصمة ملك آبائه وأجداده مدينة الرياض في5/10/1319هـ

وفي 17 جمادى الأولى 1351هـ صدر مرسوم ملكي بتوحيد الدولة السعودية الحديثة تحت اسم المملكة العربية السعودية ، واختار الملك عبدالعزيز يوم الخميس الموافق 21 جمادى الأولى من نفس العام الموافق 23 سبتمبر 1932م يوماً للوطن يحتفى فيه بقيام المملكة العربية السعودية ، وتوحيدها في كيان واحد.

وفي يومنا الوطني يجب أن تستلهم الأجيال الحاضرة الدروس والعبر من قصة الكفاح والتوحيد التي خاضها الملك المؤسس ورجاله المخلصين وأن نتخذها نبراساً للمستقبل وخارطة طريق للحفاظ على وحدة وطننا وتماسكه وأمنه وأمانه ضد ما يحاك له من الأعداء والحاقدين الحاسدين لهذه الدولة المباركة فمن التاريخ يستلهم الناس الدروس والعبر التي تفيدهم في في بناء حاضرهم ومستقبلهم.

وهي ذكرى لمناسبة خالدة ووقفة تاريخية عظمى تتضمن العديد من المعاني السامية ، وفي مقدمتها وجود قيادة أمينة وشعب وفي ، تمكنا جميعاً من تحقيق قصص بطولية فريدة ساهمت في تحقيق هذا الإنجاز العظيم الذي غيّر مجرى التاريخ.

وقاد هذه البلاد إلى نماءٍ وتطورٍ وإزدهارٍ ابهر العالم بأسره في فترةٍ زمنية لا تتجاوز 89 عاماً في ظل تمسك هذه الدولة بعقيدةٍ راسخةٍ مجيدة، أساسها كتاب اللهِ وسُنة نبيه صلى الله عليهِ وسلم.

ويكفينا فخراً واعتزازاً بأننا الدولة الوحيدة في العالم ، التي لم تستعمر ولله الحمد ولم يدنسها الإحتلال، ويحمل أبناؤها أرواحهم فداء لها ولمقدساتها ولقيادتها الرشيدة.

حفظ الله بلادنا وشعبنا وولاة أمرنا ومقدساتنا من كيد الكائدين ودام عزك يا وطن.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*