الأحد, 3 جمادى الأول 1444 هجريا.

أخر الأخبار

عمادة السنة التحضيرية تحصد جائزتين في ملتقى يوم الجودة العالمي 2022 بجامعة شقراء

 المعرض العلمي الأول بكلية العلوم والدراسات الإنسانية بالقويعية

كلية إدارة الأعمال بعفيف تنظم محاضرة بعنوان الاتجاهات المحاصرة لتحسين الجودة

“إنعاش القلب الرئوي”.. دورة تدريبية بكلية العلوم الطبية بالدوادمي

معايير الجودة في العملية التعليمية دورة تدريبية بكلية إدارة الأعمال بعفيف

كليات البنات بمحافظة الدوادمي تحتفل باليوم العالمي للجودة

جامعة شقراء تستعرض برامجها البحثية وبراءات الاختراع خلال مشاركتها في مؤتمر الشراكات المستدامة

“العقيدة الصحيحة والتحذير من ضدها”.. لقاء توعوي بعلوم ودراسات القويعية

يوم مفتوح لطلاب كلية العلوم والدراسات الإنسانية بشقراء

“كيفية كتابة الخطابات”.. دورة تدريبية لمنسوبات كلية العلوم والآداب بساجر

 فن كتابة المقال.. ورشة بكلية العلوم والآداب بساجر

جامعة شقراء تقيم ملتقى الجودة وتدشن مبادرة “سفراء الجودة” وجائزة “التميز”

الزيارات: 804
التعليقات: 0

الإيدز

الإيدز
https://newspaper.su.edu.sa/?p=15506

د.ياسر سالم صالح

كلية الطب- لجنة التقيف الصحي

تحتاج المشاكل العالمية إلى تضامن عالمي لحلها:

  • عالميا، وصل عدد الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس نقص المناعة البشرية إلى 37.9 مليون شخص.
  • تلقى 23.3 مليون شخص العلاج المضاد للفيروسات.
  • وصل عدد المصابين حديثا بفيروس نقص المناعة البشرية إلى 1.7 مليون شخص.
  • قضت الأمراض المرتبطة بالإيدز على حوالي 770000 شخص.

قامت بعض الحركات والجمعيات والمؤسسات المهتمة بمواجهة مشكلة فيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة المعروف بالإيدز بوضع آليات وسبل الدفاع، وحماية الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية والفئات الضعيفة الأخرى؛ مما أدى الى تراجع نسب الإصابة بالفيروس وتحسين جودة ونوعية حياة المصابين وتقليل الحدوث المضاعفات.

وتركزت جهود هذه الحركات من أجل صرف علاج فيروس نقص المناعة البشرية لعدة أشهر،وتنظيم عمليات توصيل الأدوية في المنزل و تقديم المساعدة المالية والغذاء والمأوى للفئاتالمعرضة للخطر،وقد أظهرنشطاء فيروس نقص المناعة البشرية والمجتمعات المتضررة مرة أخرى أنهم الدعامة الأساسية للاستجابة لفيروس نقص المناعة البشرية.

          ساهمت القوة المجتمعية والمستوحاة من المسؤولية المشتركة تجاه بعضنا البعض بشكل كبير في الانتصارات على فيروس نقص المناعة البشرية؛واليوم نحن بحاجة إلى تلك القوة أكثر من أي وقت مضى للتغلب على الأوبئة المتصاعدة لفيروس نقص المناعة البشرية.

و استفاد العالم من تجربته مع الإيدز في التعامل مع فيروس كورونا COVID-19؛فلا يمكن للعالم أن يرتكب نفس الأخطاء التي ارتكبها في الحرب ضد فيروس نقص المناعة البشرية  عندما مات الملايين في البلدان النامية وهم ينتظرون العلاج؛ ونظرًا لأن أول لقاح مرشح لـ COVID-19 أثبت فعاليته وأمانه، فهناك أمل في أن يتبعه المزيد من الأبحاث التي قد تكون مفيدة في إنتاج لقاح ضد فيروس نقص المناعة المكتسبة.

لا يزال أكثر من 12 مليون شخص ينتظرون الحصول على علاج فيروس نقص المناعة البشرية، وأصيب 1.7 مليون شخص بفيروس نقص المناعة البشرية في عام 2019؛ لأنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى الخدمات الأساسية.

وإذا كان هدفنا المتمثل في إنهاء وباء الإيدز،فيجب أن نضع الناس في المقام الأول ويجب علينا إنهاء الظروف الاجتماعية التي تعرض الناس لخطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، وعلينا أن نناضل من أجل الحق في الصحة؛وبالتالي لن يساعدنا سوى التضامن العالمي والمسؤولية المشتركة في التغلب والقضاء على وباء الإيدز، وضمان الحق في الصحة للجميع.

 

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*