الإثنين, 10 محرّم 1444 هجريا.
الزيارات: 514
التعليقات: 0

السيف: دعم وحسم قيادتنا الرشيدة جنب مملكتنا مصير دول عظمى باغتتها الجائحة

جامعة شقراء تطلق برنامجها الثاني من مبادرة تأهيل الكوادر الطبية لجائحة كورونا

جامعة شقراء تطلق برنامجها الثاني من مبادرة تأهيل الكوادر الطبية لجائحة كورونا
https://newspaper.su.edu.sa/?p=16834

شقراء- صحيفة الجامعة:

قال رئيس جامعة شقراء الأستاذ الدكتور علي بن محمد السيف: أن تعامل حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – بحزم وحسم في مواجهة جائحة كورونا منذ بدايتها واتخاذ ما تقتضيه الحاجة من إجراءات احترازية، والتعامل الفاعل والمنجز مع ما فرضته ظروف الجائحة، كان له أكبر الأثر في الحد من تفشي الفيروس في بلادنا الغالية.

جاء ذلك خلال افتتاح “السيف”، اليوم الجمعة لفعاليات البرنامج الثاني من مبادرة تأهيل الكوادر الطبية لجائحة كورونا “،2nd SURE WEBINAR والذي تنظمه الجامعة، ممثلة في كلية الطب بشقراء وكلية الطب بالدوادمي، على مدى يومي الجمعة والسبت 12-13/3/2021م.

بمشاركة 12 من المختصين في المجال الطبي، بهدف تسليط الضوء على آخر المستجدات فيما يخص جائحة كورونا بشكل علمي.

وعبر رئيس الجامعة، خلال كلمته في افتتاح البرنامج، عن الفخر والاعتزاز بما بذلته كوادرنا الطبية في المملكة من جهود خلال هذه الفترة العصيبة التي مرت على العالم، وكانت الكلمة العليا فيه لأصحاب العلم وكان فيه الأطباء والممرضين والمسعفين هم الأبطال الذين بذلوا الغالي والنفيس.

وقدموا تضحيات نادرة وتقدموا الصفوف في وقت الشدة ليبرهنوا أنهم بالفعل درع من دروع الوطن، مشيرًا إلى أنهم ذخر هذا الوطن المعطاء في مستقبل أفضل وأكثر إشراقًا تكون فيه بلادنا في مصاف الدول المتقدمة في كافة العلوم.

وأوضح “السيف”، إلى أن قطاعي الصحة والتعليم بالمملكة كان لهم النصيب الأكبر في الاهتمام والدعم الذي قدمته الدولة خلال هذه الجائحة، بما جنب وطننا انتشار وتفشي هذا الفيروس الذي عانت من ويلاته دولًا عظمى باغتتها هذه الجائحة، لكن بلادنا رعاها الله ظلت وستظل بإذن الله صامدة في وجه هذا الخطر عافانا الله وكافة البلدان من شروره وعواقبه.

وأشار “السيف” إلى أن هذه المبادرة تأتي في فترة دقيقة من التعامل مع هذه الجائحة في ظل ظهور موجات جديدة منها، ومع بدء تداول اللقاحات المضادة للفيروس، للمساهمة في نشر الوعي بأهميتها والتعريف بها.

كما تأتي هذه المبادرة في إطار جهود الجامعة من خلال إقامة مثل هذه الندوات والفعاليات وتفعيل دورها المجتمعي.

مقدمًا الشكر لكلية الطب بشقراء وكلية الطب بالدوادمي وكافة المنظمين والمشاركين والحضور،كما قدم الشكر لكل كوادرنا الطبية في مملكتنا الغالية، داعيًا الله جل وعلا أن يوفق الجميع لما فيه الخير لبلادنا الغالية، وأن يحفظ وطننا وقيادتنا ويرفع عنا الوباء وسائر الأمم.

من جهته، رحب عميد كلية الطب بشقراء الدكتور فراس بن منصور المرشد، بالمشاركين في هذه المبادرة التي أطلقتها كليتي الطب بجامعة شقراء لتأهيل الكوادر الطبية خلال جائحة كورونا.

وتضمنت عدة برامج، استفاد منها عدد كبير من الطلاب والممارسين الصحيين بالنطاق الجغرافي للجامعة، مشيرًا إلى أن البرنامج يتضمن جلسة حوارية ضمن الجلسة الافتتاحية باللغة العربية ومخصصة للمجتمع المحلي، بهدف زيادة الوعي المجتمعي حول الجائحة.

وقدم “المرشد” الشكر الجزيل، خلال كلمته، لراعي البرنامج الأستاذ الدكتور رئيس الجامعة، على رعايته الكريمة ودعمه وتوجيهه، كما قدم الشكر للزملاء القائمين على هذه الندوة وما بذلوه من جهد ووقت في التنظيم والإعداد، سائلًا الله عز وجل أن ينفع بها وأن تحقق الهدف الذي أقيمت من أجله.

ثم تحدث الدكتور عادل بن إبراهيم السنيدوكيل كلية الطب بالدوادمي للشؤون التعليمية، عن الإجراءات التي اتخذتها المملكة لمواجهة كورونا، استعرض خلالها جهود المملكة وتسخير كافة إمكانياتها في مكافحة جائحة كورونا الجديد ومعالجة الآثار المترتبة عليها إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وحكومته الرشيدة.

موضحًا أن المملكة تعتبر مــن أوائــل الــدول التــي بــدأت الإجراءات الاحترازيــة استشــعارا منها لخطـورة هذا التفشـي الذي ما لبث أن تحول لجائحة عالميـة خلال فترة قصيرة.

وبين “السنيد” أن الاستجابة السريعة والتعامل المبكر مع الجائحة جاء من خبرات المملكة التراكمية في إدارة الحشود وتقييم المخاطر لضمان سلامة الحجاج والمعتمرين والزوار كل عام، مستعرضًا الإجراءات والقرارات السريعة التي تم اتخاذها وصولًا إلى توفير اللقاحات الفعالة مجانا فور اعتمادها من الهيئات المختصة، كما سلط الضوء على التطبيقات الحديثة المتقدمة التي تم تفعليها في كافة القطاعات، وجهود الأطباء والكوادر الصحية في المملكة.

عقب ذلك، تم عقد جلسة حوارية، برئاسة الدكتور معاذ بن عبدالرحمن العمار، وكيل كلية الطب بشقراء للشؤون التعليمية أستاذ مساعد طب الأسرة، والدكتور سعد بن محمد الصعبوكيل كلية الطب بالدوادمي أستاذ مساعد الأمراض الباطنة، والدكتور علي بن قاسم دراجرئيس قسم الباطنة بكلية الطب بشقراء، استشاري وأستاذ مساعد طب الأسرة.

وتناولت الجلسة عنوان”الحقائق والشائعات عن كورونا”، واستهدفت فئات المجتمع المختلفة بكافة أطيافها لتفنيد الشائعات ودحضها وإيضاح الحقائق حول فيروس كورونا على أسس علمية.

وأكد خلالها الدكتور علي دراج أن جميع اللقاحات المعتمدة في المملكة فعالة وآمنة وحث الجميع بالمبادرة لأخذ اللقاح ونوه بأن المعلومات الأكيدة تؤخذ من المصادر الرسمية.

فيما تناول الخبراء المشاركين في الجلسة فعالية اللقاح ومأمونيته وما يثار حول ذلك من الشائعات وفي نهاية الجلسةتمت الإجابة على الأسئلة الشائعة المهمة وبشكل تفاعلي مع الحضور، والاستماع إلى أسئلة الحضور والإجابة عليها.

ثم عقدت الجلسة العلمية الأولى للبرنامج، بمشاركة الدكتور براسانابهاسكران، أستاذ مساعد طب الأحياء الدقيقة بكلية الطب بالدوادمي، بعنوان “ظهور كورونا المتحور”، تحدث خلال محاضرته عن بداية تحور فيروس كورونا الجديد (كوفيد -١٩) وأنواع التحورات التي حدثت ومنشأها وكيفية انتشارها في دول العالم المختلفة.

وكيفية الحد من هذه التحورات ومنع انتشارها وذلك من منظور علمي يستعرض فيه الخصائص لهذا الفيروس، والدكتوردنيشديمري أستاذ مشارك طب المجتمع بكلية الطب بالدوادمي، تحت عنوان “التأثير العالمي لكورونا المتحور”، الذي قدم محاضرة بعنوان “التأثير العالمي لكورونا المتحور”، تناول خلالها الأثر العالمي جراء الجائحة واستعرض الإحصائيات العامة للفيروس المتحور ومنحنيات الإصابة ومعدل الخطورة ونسب التعافي.

وشارك الدكتور أحمد إبراهيم عبد النعيم، أستاذ مساعد الكيمياء الحيوية والوراثة البشرية بكلية الطب بالدوادمي، بمحاضرة بعنوان “التشخيص الجزيئي لكورونا الجديد”، تناول فيها التركيب الداخلي الجزيئي للفيروس واستعرض الأبحاث المرجعية للخريطة الجينية للفيروس وكيفية الكشف عنه باستخدام تفاعل البلمرة المتسلسل.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*