الإثنين, 10 محرّم 1444 هجريا.
الزيارات: 276
التعليقات: 0

تناولت المجالات المحتملة لحدوثها

علوم وآداب ساجر تقيم محاضرة عن «الجرائم الإلكترونية» ودورة عن أثر كورونا على الأطفال

علوم وآداب ساجر تقيم محاضرة عن «الجرائم الإلكترونية» ودورة عن أثر كورونا على الأطفال
https://newspaper.su.edu.sa/?p=16595

ساجر- لمياء الصائغ:

‎نفذت كلية العلوم والآداب بساجر، محاضرة علمية، يوم الأربعاء 12/7/1442هـ، تحت عنوان “الجرائم الإلكترونية”، قدمتها عن بُعد، الأستاذة هنادي حسن محجوب، منسقة خدمة المجتمع بشطر الطالبات، حيث تناولت المحاضرة التعريف بمفهوم الجريمة الإلكترونية، ومخاطر الوقوع فيها، والمجالات المحتملة لحدوثها.

‎بدأت المحاضرة بفيديو تقديمي لعرض إحصائيات الجريمة الإلكترونية، ونماذج لبعض الجرائم في شكل فيديو قصير، كما تطرقت إلى كيفية تفادي الوقوع فيها، وكيفية الإبلاغ في حال حدوثها في هذا العصر الذي انتشرت فيه تكنولوجيا المعلومات وأصبح فيها الأفراد أكثر عرضة للوقوع كضحايا للجرائم الإلكترونية.

وبينت المحاضرة أن انتشار التكنولوجيا ووسائل الاتصال الحديثة يعد سلاحًا ذو حدين، حيث يمكن استخدامها من أجل تسهيل الاتصالات حول العالم.

وهي من أهم وسائل انتقال الثقافات المختلفة حول العالم من أجل تقريب المسافات بين الدول والحضارات المختلفة، ولكن يمكن أيضاً استخدامها في التسبب بأضرار جسيمة لأشخاص بعينهم أو مؤسسات كاملة من أجل خدمة أهداف سياسية أو مادية شخصية، ولاقت المحاضرة استحسان الحاضرات.

ومن جهة أخرى، أقامت الكلية دورة تدريبية لأفراد المجتمع المحلي بساجر (نساء)، عن بُعد، بعنوان “الضغوطات النفسية في العائلة في ظل جائحة كورونا وتأثيرها على التحصيل الدراسي للطفل”، وذلك يوم الثلاثاء 11/7/1442هـ، نفذتها الدكتورة هدى أحمد بن زروق والدكتورة فضيلة علي المشيرقي.

وتناولت الدورة محاور عدة، منها: التعريف بأهم الضغوطات النفسية التي تعيشها العائلة في ظل جائحة كورونا، وتأثيرها على نفسية الطفل وعلى تحصيله الدراسي، والتعرف على كيفية التأقلم مع الظروف الاستثنائية التي فرضتها الفترة الحالية وعلى كيفية الحد من هذه الضغوطات على نفسية أبناءنا، وإبراز الدور الفعال للعائلة.

وتم خلال الدورة، طرح هذه المحاور ومناقشتها مع الأمهات اللاتي عبرن عن مدى استفادتهن من الموضوع المتناول.

كما أبرزت الأمهات قلقهن على وضع أطفالهن الذي أصبح يميزه القلق والتوتر والتمرد في بعض الأحيان على بعض القرارات العائلية.

وفي ختام الدورة طالبت الأمهات بالتكثيف من مثل هذه الدورات التوعوية الاجتماعية والتي تعد فرصة لتبادل الآراء والاستفادة من النقاش المطروح.

وتساهم هذه الدورة في توعية أولياء الأمور بكيفية التعامل مع الأطفال بشكل صحيح من خلال مجموعة من النصائح والإرشادات الهامة، إضافة إلى أن هذه الدورات الاجتماعية في الوقت الحالي والاستثنائي تعتبر ضرورة لتجاوز القلق والروتين اليومي الذي تعيشه أغلب الأسر.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*